972-2-2969191 info@jwu.org
28 10 2

زيارة رئيس سلطة المياه الفلسطينية للمصلحة

خلال زيارته
رئيس سلطة المياه الفلسطينية يشيد بالمصلحة

في اطار التواصل و التعاون المشترك قام معالي رئيس سلطة المياه الفلسطينية المهندس مازن غنيم بزيارة للمصلحة، حيث استقبله رئيس وأعضاء مجلس إدارة المصلحة ومديرها العام ومدراء الدوائر ورافق الوزير مجموعة من موظفي سلطة المياه المتخصصين في مجالات مختلفة.

وفي بداية اللقاء رحب المدير العام عبد الخالق الكرمي بالجميع وأشاد بدور سلطة المياه والاهتمام الدائم للوزير خاصة بقضايا المصلحة ودوره خلال ازمة المياه صيف هذا العام.

وفي كلمة لرئيس مجلس الإدارة المهندس موسى حديد شكر معالي الوزيرعلى دعمه للمصلحة، كما اوضح الأثر الذي سيتركه انسحاب البنك الألماني للتنمية KFW على تنفيذ مشاريع المصلحة الضرورية والملحة والحاجة إلى وجود بديل لتمويل هذه المشاريع، وطلب دعم سلطة المياه في هذا الموضوع .

وقد أوضح معالي الوزير – المهندس مازن غنيم – أن أزمة المياه التي تعرضت لها المنطقة هي قرار سياسي من قبل الاحتلال وهو واقع نواجهه كل عام. وقال أن مصلحة المياه هي من أفضل المؤسسات والوحيدة التي تمتلك خبرات واسعة في مجال تقديم خدمات المياه في الضفة الغربية.

كما افاد بأنه يجري حاليا العمل على الكثير من الأنظمة في قطاع المياه ويتم بذل جهود كبيرة لتحسين الخدمات المقدمة، وتطرق أيضاً إلى مشكلة تلوث المياه في قطاع غزة وحاجة القطاع الى مشروع لتحلية المياه للتمكن من تجاوز هذه الازمة.

كما أشار ايضا الى مشكلة ارتفاع الفاقد في الضفة الغربية وخاصة منطقة الجنوب والتعديات على شبكات المياه التي كانت من ضمن القضايا التي تم طرحها في هذا اللقاء.

وأفاد ان هناك خطوات كثيرة تم اتخاذها لتفعيل اللجنة المشتركة مما أتاح لسلطة المياه تنفيذ مشاريع بنية تحتية في قطاع المياه، وأنه تم تشكيل رأي دولي لصالح الشعب الفلسطيني للدفاع عن حقنا بالمياه مما شكل ضغط على اسرائيل لحل المشكلة .

ومن ناحية أخرى تم البحث عن الحاجة الى توفير تمويل لتطوير آبار عين سامية، والبدء بمشروع عين جريوت للصرف الصحي وذلك عن طريق التواصل مع وزارة الشؤون المدنية، كما تم البحث في موضوع إيجاد تمويل لنقل المياه المعالجة من محطة البيرة إلى منطقة العوجا. كما أكد الوزير بأن مبعوث ترمب قد قرر تقديم دعم إضافي لقطاع المياه في الأراضي الفلسطينية.

وقد أوضح المهندس ذيب عبد الغفور” مدير عام الإدارة العامة لمصادر المياه في سلطة المياه الفلسطينية” بأن مشكلة آبار الحوض الغربي تتلخص باتفاقيات اوسلو حيث لا نحصل حاليا على الكمية المسموحة، كما أن الجفاف في المنطقة لا يسمح بحفر أبار أو زيادة المياه المتاحة للاستخدام، كما أن طلب حفر آبار يقابله مساومات من قبل الجانب الاسرائيلي لصالح المستوطنات.

وتم التطرق خلال النقاش لمشروع قناة البحرين والتي من المتوقع ان توفر ما يقارب 4 مليون متر مكعب، وقد وافقت اللجنة المشتركة على 2.8 متر مكعب اضافية ليصبح المجموع 6.8 متر مكعب سنويا للمحافظة، وأن حصة منطقة رام الله ستكون الأعلى من بداية عام 2019 . على أن يكون هناك ضغط دولي على اسرائيل لعدم المساس بالكميات الموردة لمناطق السلطة.

وتم ايضا طرح إمكانية توفير نظام فوترة متطورعلى مستوى الوطن من المتوقع أن يكون جاهزا مع نهاية العام الحالي، وهنا أوضح المدير العام أن المصلحة لديها برامج متطورة للفوترة، كما ان المصلحة أنجزت خطط وسياسات يمكن الاستفادة من قبل مقدمي الخدمات، وبالتالي توفير الأموال لمشاريع أخرى.

وفي نهاية اللقاء، اكد معالي الوزير بان سلطة المياه على استعداد لحل أي مشكلة لتوفير التمويل اللازم للمصلحة لتنفيذ مشاريعها حيث ان مصلحة المياه هي اكبر مؤسسة في قطاع المياه في الضفة الغربية ويمكن أن تكون قدوة لباقي المؤسسات. واشاد معالي الوزير بمصلحة المياه وإنجازاتها وإمكانياتها ودورها القيادي في تقديم خدمات المياه وقدرتها على الدخول في برامج وتجارب ميزة لتحسين الخدمات وتوفير المياه للمواطنين بأفضل الطرق.