972-2-2969191 info@jwu.org
9 12 2018

زيارة وفد من البرلمان الألماني وبنك التنمية الألماني لمشاريع مصلحة مياه محافظة القدس

 

قامت مصلحة مياه محافظة القدس بتنظيم زيارة لوفد من البرلمان الألماني بمشاركة ممثلّين من بنك التنمية الألماني وذلك إلى موقع مشروع إعادة تأهيل شبكة مياه كفر عقب الذي تقوم المصلحة بتنفيذه حاليا بتمويل من البنك (KfW).

وقد ضمّ الوفد الألماني تل مانسمان وكريستوف هوفمان من البرلمان الألماني ويوناس بلوم ووضاح حمد الله من بنك التنمية الألماني بالإضافة إلى شخصيات أخرى، وكان في استقبالهم في الموقع مدير عام المصلحة عبد الخالق الكرمي ومدير دائرة الهندسة م. إيميل عبده ومديرة المشاريع م. نبال نجار ومدير الإشراف م. محمد عمارنة وكذلك طاقم المقاول من شركة دار البناء للتجارة والمقاولات العامة.

وفي بداية الجولة، عبّر الكرمي عن عميق امتنانه للحكومة الألمانية مقدراً اهتمامها بالشعب الفلسطيني وسعيها لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي في فلسطين وخاصة في المناطق الحساسة مثل مناطق القدس والمناطق المهمّشة الواقعة في منطقة ج، وأشاد بتعاون بنك التنمية الألماني المتميّز مع المصلحة والذي استمر لأربعة عشر عاما لغاية الآن. ومن ثمّ تابع بإعطائهم نبذة عامة عن المصلحة وخصوصية نشأتها التي تعود إلى ما قبل صدور قانون تأسيسها في عام 1966م بموجب القانون الأردني رقم 9. واستعرض أهمية المشاريع التي تقوم المصلحة بتنفيذها لمواجهة التحديات المتعلقة بنقص مصادر المياه وقدم شبكة التوزيع وتقلّب الأوضاع السياسية والاقتصادية وانعكاساتها على تعرفة المياه والتزام المشتركين بتسديد فواتيرهم. وعدّد البرامج الاستثمارية التي تمّ تمويلها من قبل البنك (KfW) والتي كان لها أثرا واضحا في تقليل الفاقد بشكل تدريجي من 31.8% إلى 22.8% من خلال تنظيم هيكل العديد من شبكات المياه وإعادة تأهيلها وإنشاء عدد من خطوط المياه الرئيسية واستبدال عدادات مياه جميع المشتركين في منطقة امتياز المصلحة.

كما وتمّ التطرق إلى حيثيات المشروع موقع الزيارة نفسه، إذ يعتبر مشروع مياه كفر عقب هامّا جدا بالنسبة للمصلحة كونه سيقوم بتحسين خدمة تزويد المياه لقرابة 50 ألف نسمة وتقليل مستويات الفاقد بشكل كبير، خاصة أن منطقة كفر عقب تعاني انفجارا سكانيا كبيرا مصحوبا بكثافة عمرانية هائلة ذات مباني يزيد عدد طوابقها عن 15 مما يجعل إيصال المياه إلى المشتركين مهمة صعبة جدا في ظل ظروف تشغيلية محدودة بعدة عوامل منها جدولة تزويد المياه بشكل متقطع خلال الأسبوع بسبب عدم كفاية مصادر المياه ووجود شبكة قديمة ومهترئة مكوّنة من أنابيب بأقطار صغيرة جدا معظمها أقل من أو يساوي 2 إنش وبالتالي ذات طاقة استيعابية ضئيلة جدا. كما وقد تمّت الإشارة إلى فترة الإعداد والتخطيط لهذا المشروع حيث كانت غاية في التعقيد بسبب الإجراءات المتعلقة باستصدار التراخيص من هيئات مختلفة كون أجزاء من شبكة المياه (80%) تقع ضمن حدود بلدية القدس والباقي (20%) يقع في منطقة ج. وتبلغ قيمة التمويل المرصودة لهذه المنطقة حوالي 1.6 مليون يورو، وذلك لإعادة تأهيل خطوط شبكة المياه بطول إجمالي يصل إلى 16 كيلومترا وتركيب حوالي 2400 وصلة منزلية، حيث باشرت المصلحة بتنفيذ الجزء الأول بقيمة 880 ألف يورو (10 كيلومتر خطوط مياه بأقطار تتراوح من 10 إلى 2 إنش) وسيتم المباشرة بتفيذ الجزء الثاني الواقع في منطقة ج فور الحصول على التراخيص اللازمة بشكل نهائي.

وفي نهاية الزيارة، أعرب كلا الطرفين عن سعادتهم بهذا التعاون الإنمائي الفلسطيني الألماني وأكد الكرمي من جهته على ضرورة استمرار الدعم الألماني لقطاع المياه في فلسطين خاصة أن المصلحة قد قامت بإعداد خطط شاملة للمياه وللصرف الصحي لغاية 30 عاما حيث بلغت الاحتياجات الاستثمارية لتحسين نظام شبكة مياه المصلحة حوالي 90 مليون يورو، في حين كانت الاحتياجات الاستثمارية لتحسين إدارة الصرف الصحي في منطقة الامتياز التي تضم المحافظتين القدس ورام الله والبيرة أكثر بكثير من ذلك حيث قدّرت بحوالي 600 مليون يورو.